بادئة أرقام باركود الشركة

يرغب بعض المصنّعين في الحصول على بادئة أرقام باركود فريدة خاصة بشركتهم.

هناك طريقتان أكيدتان فقط للحصول على بادئة أرقام مثل هذه – يمكنك الانضمام إلى GS1 (ودفع رسوم الانضمام الباهظة والرسوم السنوية لبقية عمر منتجك)، أو يمكنك شراء الباركود منا بكميات مثل 10 أو 100 أو 1000 أو 10000. نحن بائع الباركود الوحيد -على حد معرفتنا- الذي يوفر بادئات باركود فريدة للشركة مثل هذه.

إن اشتريت 1 باركود فقط لن يتم تزويدك ببادئة الشركة (ولا يمكن لأي شركة من شركات الباركود أن توفر لك هذا)

أما إذا قمت بشراء الباركود بكميات مثل 10، 100، 1000 إلخ منا، فسيأتون ببادئة فريدة لشركتك.
سيعتمد طول بادئة الشركة على عدد الباركود الذي نحتاج لصياغته من 13 رقم.
على سبيل المثال – إذا قمت بشراء 10 أرقام باركود، فسيكون أول 11 رقمًا من الـ13 رقم هو البادئة الخاصة بشركتك، وسيختلف الرقم الـ12 من 0 إلى 9 (مما يمنحك 10 أرقام باركود مختلفة)، وآخر رقم هو محسوب اختباري.
وبالمثل، إذا اشتريت 20 رقمًا من أرقام الباركود، فستحصل على بادئتين للشركة (مع إعطاء 10 أرقام باركود لكل منهما).
وإذا قمت بشراء 100 أرقام باركود، فسيكون أول 10 أرقام من الـ13 رقم هو البادئة الخاصة بشركتك، وسيختلف الرقم الـ11 والـ12 من 0 إلى 9 (مما يمنحك 100 رقم باركود مختلف)، وآخر رقم هو محسوب اختباري.

يمكن شراء الباركود “صورة الباركود.

 

 

كود الشركة المصنعة – خرافة

هناك خرافة منتشرة مفادها أن رقم الباركود ينقسم إلى 4 أجزاء. مثل هذه المقالة من الويكيبيديا.

يتكون رقم EAN-13 ذو الـ13 رقمًا من أربعة عناصر:

  • البادئة – 3 أرقام (تسمى عادةً رمز الدولة)
  • كود المصنع – متغير الطول
  • كود المنتج – متغير الطول
  • رقم التحقق

 

كان هذا المفهوم صحيحًا إلى حدٍ ما لسنوات عديدة. أصدرت GS1 في الأصل مجموعات تتكون من 100000 رقم للمصنعين – تم ترقيمها من 00000 إلى 99999 وكانت عبارة عن عدد أرقام من 8 إلى 12 من الأرقام المكونة للـ13 رقمًا. عند دمجها مع كود البلد المكون من 3 أرقام في بداية الرقم، فإن هذا يترك الأرقام من 4 إلى 7 لـ “كود الشركة المصنعة”.
ولكن GS1 أدركت أن إصدار مجموعات من 100000 رقم للشركات التي قد تحتاج فقط إلى عدد قليل من أرقام الباركود كان سفيه للغاية، ومع توفر كمية محدودة من أرقام EAN13 (يتوفر مليون المليون في جميع أنحاء العالم على الأكثر)، اضطروا إلى تغيير نظامهم. لذلك في بلدان عديدة، تم تخفيض مجموعة البداية من الأرقام الصادرة إلى 10000 أو 1000 أو 100 أو 10 … أو حتى 1.

وبهذا -باعتبار الرقم المذكور أعلاه- إذا تم إصداره كمجموعات من 100000 رقم، فيمكن تقسيمه على النحو التالي –
070 = كود الدولة   5632 = كود المصنع      44194 = كود المنتج     7 = رقم التحقق
ويمكن كتابته على النحو التالي cccmmmmpppppc بحيث (ccc = كود الدولة، mmmm = كود المصنع، ppppp = كود المنتج، c = رقم التحقق)

ومع ذلك، إذا تم إصدار 10000 رقم فقط للشركة المصنعة، فسيكون التقسيم cccmmmmmppppc
وبالنسبة إلى 1000 رقم سيكون cccmmmmmmpppc
وبالنسبة لـ 10 أرقام فهو ccmmmmmmmmpc
وسترى مع هذا النمط أن من المتوقع أن تظل أجزاء ccc وmmm كما هي بالنسبة للشركة المصنعة، وسيتم الإشارة إلى اختلافات المنتجات الخاصة بها بواسطة الجزء pp من الرقم.

ولكن ماذا سيحدث لو أصدرت GS1 رقمًا واحدًا؟ كيف يمكن أن يكون لرقم واحد “كود مشترك للشركة المصنعة” ومن ثم جزء يختلف (كود المنتج)؟
باتباع هذا النمط، يجب أن يكون الكود (للرقم الواحد) هو
cccmmmmmmmmmc – لكن هذا لا معنى له لأنه لا يوجد “كود للمنتج”. لذلك في الواقع، يعبر عن الرقم الواحد بـcccpppppppppppc – بحيث يكون الـ “p” هو كود المنتج، ولا يوجد كود للشركة المصنعة. (أو حتى قد يكون pppppppppppc)
من الواضح أن هذا أمر منطقي – فإذا تم إصدار رقم واحد، سيكون هذا الرقم بكامله هو كود المنتج ولا يوجد “كود مشترك للشركة المصنعة” لأنه باركود منفرد.

لذا – إذا أصدرت شركة GS1 أرقام باركود منفردة للمصنعين، فسيظهر أن تقسيم كل باركود إلى كود الدولة/ كود المُصنع/ كود المنتج/ رقم التحقق هو مجرد خرافة، لأنهم سيصدرون رقمًا بلا كود محدد للمُصنع أو للمنتج.
– وهذا هو ما فعلته
GS1 في نيوزيلندا وأستراليا – حيث يصدرون أرقام باركود منفردة للمصنعين، وبهذا يظهرون بوضوح أن مفهوم “كود المُصنع” ليس صحيحًا على الدوام، كما أنه بالتأكيد غير مهم البتة.